مسند الإمام أحمد بن حنبل

مسند الإمام أحمد بن حنبل
مسند الإمام أحمد بن حنبل -ترجمته:هو أحمد بن حنبل بن هلال الذهلي الشيباني المزوزي ولد في بغداد وتنقّل بين الحجاز واليمن ودمشق. سمع من كبار المحدثين ونال قسطاً وافراً من العلم والمعرفة، حتى قال فيه الإمام الشافعي: "خرجت من بغداد فما خلّفت بها رجلاً أفضل ولا أعلم ولا أفقَهَ من ابن حنبل".فهو إذن، إمام أئمة الإسلام. ولم يكن ابن حنبل يخوض في شيء مما يخوض فيه الناس من أمر الدنيا. مذهب ابن حنبل من أكثر المذاهب السنية محافظة على النصوص وابتعاداً عن الرأي. لذا تمسّك بالنص القرآني ثم بالبيّنة ثم بإجماع الصحابة، ولم يقبل بالقياس إلا في حالات نادرة. اعتقد المأمون برأي المعتزلة في مسألة خلق القرآن، وطلب من ولاته في الأمصار عزل القضاة الذين لا يقولون برأيهم. وقد رأى أحمد بن حنبل ان رأي المعتزلة يحوِّل الله سبحانه وتعالى إلى فكرة مجرّدة لا يمكن تعقُّلُها فدافع ابن حنبل عن الذات الإلهية ورفض قبول رأي المعتزلة، فيما أكثر العلماء والأئمة أظهروا قبولهم برأي المعتزلة خوفاً من المأمون وولاته.وألقي القبض على الإمام ابن حنبل ليؤخذ إلى الخليفة المأمون. وطلب الإمام من الله أن لا يلقاه ، لأنّ المأمون توعّد بقتل الإمام أحمد.وفي طريقه إليه، وصل خبر وفاة المأمون، فتم ردّ الإمام أحمد إلى بغداد وحُبس ووَلِيَ الخلافة المعتصم، الذي امتحن الإمام، وتمّ تعرضه للضرب بين يديه.وقد ظل الإمام محبوساً طيلة ثمانية وعشرين شهراً . ولما تولى الخلافة الواثق، وهو أبو جعفر هارون بن المعتصم، أمر الإمام أن يختفي، فاختفى إلى أن توفّي الواثق .وحين وصل المتوكّل ابن الواثق إلى السلطة، خالف ما كان عليه المأمون والمعتصم والواثق من الاعتقاد بخلق القرآن، ونهى عن الجدل في ذلك. وأكرم المتوكل الإمام أحمد ابن حنبل، وأرسل إليه العطايا، ولكنّ الإمام رفض قبول عطايا الخليفة. توفي الإمام يوم الجمعة سنة إحدى وأربعين ومائتين للهجرة ، وله من العمر سبع وسبعون سنة. دفن الإمام أحمد بن حنبل في بغداد. وقيل انه أسلم يوم مماته عشرون ألفاً من اليهود والنصارى والمجوس ، وأنّ جميع الطوائف حزنت عليه، وأنه كانت له كرامات كثيرة وواضحة
About the Book

مسند الإمام أحمد بن حنبل:

         روابط المجلدات للإطلاع أو  للتحميل(المكتبة الوقفية):

| الجزء الأول : أبو بكر – عثمان * 1 – 561 | الجزء الثاني : علي بن أبي طالب * 562 – 1380 | الجزء الثالث : طلحة بن عبيد الله – عبد الله بن عباس * 1381 – 2089 | الجزء الرابع : تتمة عبد الله بن عباس * 2090 – 2782 | الجزء الخامس : تتمة عبد الله بن عباس * 2783 – 3547 | الجزء السادس : ابن مسعود * 3548 -3889 | الجزء السابع : تتمة عبد الله بن مسعود * 3890 – 4447 | الجزء الثامن : عبد الله بن عمر * 4448 – 4934 | الجزء التاسع : تتمة عبد الله بن عمر * 4935 – 5713 | الجزء العاشر : تتمة عبد الله بن عمر * 5714 – 6476 | الجزء الحادي عشر : عبد الله بن عمرو بن العاص – أبو رمثة * 6477 – 7118 | الجزء الثاني عشر : أبو هريرة * 7119 – 7561 | الجزء الثالث عشر : تتمة أبي هريرة * 7562 – 8252 | الجزء الرابع عشر : تتمة أبي هريرة * 8253 – 9018 | الجزء الخامس عشر : تتمة أبي هريرة * 9019 – 9897 | الجزء السادس عشر : تتمة أبي هريرة * 9898 – 10984 | الجزء السابع عشر : أبو سعيد الخدري * 10985 – 11404 | الجزء الثامن عشر : تتمة أبي سعيد الخدري * 11405 : 11939 | الجزء التاسع عشر : أنس بن مالك * 11941 – 12524 | الجزء العشرون : تتمة مسند أنس بن مالك * 12525 – 13271 | الجزء الواحد والعشرون : تتمة مسند أنس بن مالك * 13272 – 14111| الجزء الثاني والعشرون : مسند جابر بن عبد الله * 14112 – 14634 | الجزء الثالث والعشرون : تتمة مسند جابر بن عبد الله * 14653 – 15299 | الجزء الرابع والعشرون : صفوان بن أمية – أبو سعيد الزرقي * 15300 – 15732 | الجزء الخامس والعشرون : حجاج الأسلمي – جارية بن قدامة * 15733 – 16089| الجزء السادس والعشرون : بقية حديث سهل بن أبي حثمة – عبد الله بن زيد 16090 – 16478 | الجزء السابع والعشرون : عتبان بن مالك – عبد الرحمن بن الأزهر * 16479 – 16811 | الجزء الثامن والعشرون : خالد بن الوليد – عقبة بن عامر * 16812 – 17461 | الجزء التاسع والعشرون : حبيب بن مسلمة الفهري – تمام حديث عمرو بن خارجة * 17462 – 18088 | الجزء الثلاثون : صفوان بن عسال المرادي – البراء بن عازب * 18089 – 18712 | الجزء الواحد والثلاثون : أبو السنابل بن بعبكك – جرير بن عبد الله * 18713 – 19262 | الجزء الثاني والثلاثون : زيد بن أرقم – أبو موسى الأشعري * 19263 – 19762 |الجزء الثالث والثلاثون : أبو برزة الأسلمي – مرة البهزي * 19763 – 20327 | الجزء الرابع والثلاثون : أبو بكرة نفيع بن الحارث – عمرو بن يثربي * 20373 – 21083 | الجزء الخامس والثلاثون : أبو المنذر أبي بن كعب – زيد بن ثابت * 21084 – 21672 | الجزء السادس والثلاثون : زيد بن خالد الجهني – أبو أمامة الباهلي * 21673 – 22321 | الجزء السابع والثلاثون : أبو هند الداري – أبو مالك الأشعري * 22322 – 23918 | الجزء الثامن والثلاثون : عبد الله بن مالك بن بجينة – أبو أيوب الأنصاري * 22919 – 23597 | الجزء التاسع والثلاثون : أبو حميد الساعدي – عوف بن مالك * 23598 – 24009 | الجزء الأربعون : عائشة * 40010 – 24458 | الجزء الواحد والأربعون : تتمة عائشة * 24459 – 25081 | الجزء الثاني والأربعون : تتمة عائشة * 25082 – 25797 | الجزء الثالث والأربعون : تتمة عائشة * 25798 – 26412 | الجزء الرابع والأربعون : مسند فاطمة بنت رسول الله صلى الله عليه وسلم – حديث امرأة * 26413 – 27074 | الجزء الخامس والأربعون : الصماء بنت بسر – شداد بن الهاد * 27045 – 27647 | الجزء السادس والأربعون : فهرس الآيات – فهرس الأطراف (أ – إن) | الجزء السابع والأربعون : تابع فهرس الأطراف (أنا – س) | الجزء الثامن والأربعون : تابع فهرس الأطراف (ش – ل) | الجزء التاسع والأربعون : تابع فهرس الأطراف (م – ي) – الأشعار | الجزء الخمسون : الصحابة-شيوخ أحمد-شيوخ عبد الله-الرواة -الأعلام-الأماكن والبلدان-القبائل والجماعات-الغزوات والأيام |

دراسة المسند:

شرع الإمام أحمد في تصنيف المسند بعد انصرافة من اليمن بعد تلقيه عن عبد الرزاق سنة200هـ وبدأ بتحــرير المسنـد وعـمره 36 سنة ، انتقاه من أكثر 700 ألف حديث، سمعها في رحلاته.

وقد كتبه في أوراق مفردة ، وفرقه في أجراء منفرده على نحو ما تكون المسودة ، ورواه لـولده عبد الله نسخـاً وأجزاءً ، وكان يأمره أن ضع هذا في مسند فلان ، وهذا في مسند فلان ، وكان ينظر فيه إلى آخر حياته. وقيل عدد أحاديثه 40 ألف حديث ، وقيل 30 ألف حديث بدون المكرر،(سيأتي العدد الصحيح أخر البحث وفقا لطبعة المكنز الإسلامي) ..

لما فرغ الإمام أحمد من عمل المسند جمع أهل بيته وقرأه عليهم وقال : إن هذا الكتاب قد جمعته، وانتقيته من ( سبعمائة ألف حديث وخمسين ألفا) فما اختلف فيه المسلمون من حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم فارجعوا إليه ، فإن كان فيه و إلا ليس بحجة ..وكأنه يقول : إن الأحاديث الزائدة على المسند غير صحيحة ، وهذا الذي يفهم من قوله .ولا يخفى بأن هناك أحاديث صحيحة غير موجودة في المسند .

يقول الشيخ عبد العزيز بن ولي الله الدهلوي :أنه أراد الأحاديث التي لم تبلغ درجة الاستفاضة والتواتر في المعاني ، وإلا فأحاديث صحيحة مشهورة ليست في المسند .

أقسام الأحاديث في المسند : (من حيث درجات القبول والرد)

يقول محققوا الكتاب ، من خلال التحقيق نستطيع تصنيف الأحاديث إلى ستة أقسام :

1- صحيح لذاته ..

2- صحيح لغيره ..

3- الحسن لذاته ..

4- الحسن لغيره ..

5- ما هو ضعيف ضعف خفف ..

6- ما هو شديد الضعف يكاد يقترب إلى الموضوع ..

* فهو يحتوي على أربعة أنواع من الأحاديث المقبولة ..

وأما القضية التي أثيرت قديماً حول إذا كان في المسند أحاديث ضعيفة أو معلولة ، فهذا مما يسلم به من له معرفة بهذا الشأن .والإمام أحمد نفسه يقول لابنه عن المسند : قصدت في منهجي الأحاديث المشهورة ، وتركت الناس تحت ستر الله تعالى، ولو أردت أن أقصد ما صح عندي لم أرو من هذا المسند إلا الشيء بعد الشيء ، ولكنك يا بني تعرف طريقتي في البحث ، ولست أُخالف ما ضعف إذا لم يكن في الباب ما يدفعه .

ثم يقول : ولا يغض من قيمة المسند كثرة الأحاديث الضعيفة فيه ، فإن عددا غير قليل منها صالح للترقي إلى الحسن لغيره أو الصحيح لغيره لما يوجد له من متابعات وشواهد كما يظهر ذلك من تخريج الأحاديث ، وبيان درجاتها ، وما تبقى منها فهو من الضعيف الذي خف ضبطه ، ما عدا الأحاديث القليلة التي انتقدت عليه ، فإنه رحمه الله تعالى يرى الأخذ و العمل بمضمونها ، وتقديمها على القياس كما مر من قوله لابنه عبد الله ((ولست أُخالف ما ضعف إذا لم يكن في الباب ما يدفعه )) ..

قال شيخ الإسلام ابن تيمية : إن تعدد الطرق مع عدم التشاعر والاتفاق في العادة يوجب العلم يمضون المنقول – أي بالقدر المشترك في أصل الخبر – لكن هذا ينتفع به كثيراً في علم أحوال الناقلين – أي نزعاتهم والجهة التي يحتمل أن يتعصب لها بعضهم – وفي مثل هذا ينتفع برواية المجهول والسيئ الحفظ، وبالحديث المرسل ونحو ذلك، ولهذا كان أهل العلم يكتبون مثل هذه الأحاديث ، ويقولون أنه يصلح للشواهد والاعتبار ما لا يصلح لغيره .وقد قال الإمام أحمد : قد أكتب حديث الرجل لأعتبره .

وقال شيخ الإسلام أيضاً : قد يروي الإمام أحمد وإسحاق وغيرهما أحاديث تكون ضعيفة لاتهام رواتها بسوء الحفظ ونحو ذلك ليعتبر بها ويستشهد بها ، فإنه قد يكون لذلك الحديث ما يشهد أنه محفوظ، وقد يكون له ما يشهد بأنه خطأ ، وقد يكون صاحبها كذاباً في الباطن ليس مشهورا بالكذب ، بل يروي كثيراً من الصدق فيروى حديثه ، وليس كل ما رواه الفاسق يكـون كــذباً بـل يـجـب التبيُـن في خبره كما قـال تـعالى : (( يا أيها الذين ءامنوا إن جاءكم فاسق بنبأ فتبينوا …)) الآية ، فيروي ليُنظر في سائر الشواهد هل تدل على الصدق أو الكذب ..وقال أيضاً : وليس ما رواه أحمد في المسند وغيره يكون حجة عنده ، بل يروي ما رواه أهل العلم، وشرطه في المسند أن لا يروي عن المعروفين في الكذب عنده ، وإن كان في ذلك ما هو ضعيف .قال الذهبي : وفيه جملة من الأحاديث الضعيفة مما يسوغ نقلها ولا يجب الاحتجاج بها .

قال العراقي فيما ينقله عنه الحافظ ابن حجر : مسند الإمام أحمد أدعى قوم فيه الصحة، وكذا في شيوخه ، وصنف الحافظ أبو موسى المديني في ذلك تصنيفاً ، والحق أن أحاديثه غالبها جياد ، والضعاف منها إنما يورده للمتابعات ، وفيها القليل من الضعاف ، والغرائب ، والأفراد، أخرجها ثم صار يضرب عليها شيئاً فشيئاً ، وبقي منها بقية ، ووفاته المنية قبل أن ينقحها .

أما القسم السادس الأحاديث شديدة الضعف ما كان يقرب من الموضوع فقد أشار إليها الإمام الذهبي فقال : فيها أحاديث معدودة شبه موضوعة ، ولكنها قطرة في بحر .وقد أدرجها النقاد في سلك الموضوعات فبلغت 38 حديثاً ..

أوردها الحافظ ابن حجر في القول المسدد في الذب عن مسند الإمام أحمد، الأحاديث التسعة التي جمعها الحافظ العراقي ، وأضاف إليها 15 حديثاً ذكرها ابن الجوزي في الموضوعات ، وأجاب عنها حديثاً حديثاً ، وقد فاته أحاديث أخرى نقلها ابن الجوزي في الموضوعات ، نقلها السيوطي في جزء اسماه ( الذيل الممهد ) ، وعددها 14 أحاديث .

وأقل ما يقوله المتمكن في هذا الفن بعد النظر في هذه الأحاديث ، وما أجاب به العلماء : أنها بالغة الضعـف ، وكثير منها يعلم بطلانها بالبداهة ، فلا يمكن أن تُشد بالمتابعات والشواهد .

عناية العلماء بالمسند:

اهتم العلماء في مختلف الأعصار والمدن في سماع هذا المسند ، فضربوا أكباد الإبل وسافروا ورحلوا.

قال الإمام أحمد : عملت هذا الكتاب إماماً، إن اختلف الناس في سنة رسول الله صلى الله علـيه وسلـم رجـع إليه . قيل من طريف ما ذكره أبو موسى المديني من شدة حرص العلماء على سماع المسند ، وعنايتهم به ما رواه عن أبي بكر القطيعي وهو الذي انتشر المسند عنه قال : رأيت أبا بكر أحمد بن سليمان النجاد في النوم ، وهو على حالة جميلة ، فقلت : أي شيء كان خبرك ؟ قال : كل ما تحب ، الزم ما أنت عليه وما نحن عليه ، فإن الأمر هو ما نحن عليه ، وما أنت عليه . ثم قال : بالله ألا حفظت هذا المسند فهو إمام المسلمين وإليه يرجعون ، وقد كنت قديماً أسألك بالله إن أعرت منه أكثر من جزء لمن تعرفه ليبقى .

ويقول أيضاً : سُئل الحافظ الفقيه أنت تحفظ الكتب الستة ؟ ، قال : أحفظها وما أحفظها ، وقيل : كيف ؟ فقال : أنا أحفظ مسند أحمد وما يفوت المسند من الكتب الستة إلا قليل ، وأصله في المسند فأنا أحفظها من هذا الوجه .